في احدى الأيام شعرت بالحر الشديد والملل بسبب عدم النيك سكس جامد لفترة، فخطرت ببالي فكرة أن اذهب إلى حمام السباحة، فأرديت سروال قصير ساخن يبرز معظم طيزي المثيرة لعل وعسي أن يعجب بها احد ويقيم معي علاقة سكس جامد ، و من تحته مايوه السباحة المثير جدا الذي لا يخفي سوي كسي فقط وحلمات بزازي النارية.. فلاحظته ينظر إلى نظرات إعجاب فنظرت إليه ووجدته يتفحص جسمي بعينيه وادركت أنه يريد ما أنا أيضا أريد سكس جامد .. وبدأت أغريه بجسمي الطري والناعم وأتمايل بطيزي في المياه وهو ينظر إليها وكأنه يريد أن يأكلها ثم اقترب مني ولمس طيزي من الخلف، وبدأ يتحسس جسمي المثير للغاية، ثم ازاح مايوه السباحة من أسفل وظهرت شفرات كسي الممحونة سكس جامد فجلست في وضع الكلب حتي يستمتع بكسي اللذيذ، فبدأ يمصه وانا فرحة للغاية بهذا الوضع وهذا الشاب الوسيم وأقول له اه اه استمر يا حبيبي في مص هذا الكس ملكك للابد مص يا حبيبي في كسي والحس طيزي وانا في كامل شهوتي الجنسية وهو مستمر في النيك سكس جامد داخل كسي بفمه إلى أن انتصب زبره واصبح صلب جداً فخلعت سرواله واصبح زبره عاري وبدأت امتص هذا العملاق والحسه من جميع الاتجاهات والعب في بيضه من تحت وهو يمسك بزازي وانا في كامل الأثارة.

واستمريت في مص هذا الزب العملاق إلى أن دخلنا مع بعضنا إلى الغرفة، وبدأ يلحس في كسي مجددا وانا لا أقدر على هذه الأثارة والسخونة وأريده أن ينكيني سكس جامد بأي طريقة فقلت له لا اقدر على تحمل اكثر من هذا بدون نيك، أرجوك نكني أرجوك وأتوسل إلية لكي ينكني. وقد استجاب لرغبتي ورفعني حتي اصبح كسي في مواجهة زبره ثم بدأ في إدخال زبره القاسي المضمار بكل قوة في كسي الممحون وانا في شدة التألم من هذا النيك سكس جامد الشديد, حيث بدأت ان أتكيف مع حجم زبره الكبير واطلع وانزل عليه واطلع وانزل علية واحس بدفء وحنان هذا الإحساس الذي كنت افتقده منذ اكثر من أسبوع، فمنذ اكثر من أسبوع لم ينكيني احد سكس جامد ، وانا مستمتعة جدا بهذا الوضع إلى أن قلبني على ظهري ودخل بزبره مرة أخرى في داخل كسي بكل قوة وينكيني بكامل قوته إلى أن أحس أنه سوف يقذف فأخرج زبره من كسي وقذف لبنه على وجهي وكنت في غاية الاستمتاع بهذه النيكة التي كنت احلم بها منذ أسبوع وتمنيت أن ينكيني سكس جامد مرة أخرى…

Share